بحث

10 أشياء يجب على كل مدرس أن يعلمها حول طفل مصاب بالتوحد

10 أشياء يجب على كل مدرس أن يعلمها حول طفل مصاب بالتوحد
         هناك أشياء يجب على كل مرب و مدرس أن يعرفها حول التعامل مع الطفل التوحدي حتى يحسن التعامل معه بالطريقة المناسبة لهو ليس بعبثية، كما أن هذه النقط التي سنتطرق إليها في هذه التدوينة هي بشكل عام، و على كل مهتم بالتربية و التعليم الاطلاع على كتب و مقالات تخص التوحد: ما هو التوحد؟ كيف أعرف أن طفلا به توحد؟ كيفية التعامل مع التوحد...

    10 أشياء يجب على كل مدرس أن يعلمها حول طفل مصاب بالتوحد:


    1. الطفل التوحدي ليس مختلفا كليا عن باقي الاطفال، فهو طفل له شخصيته و أحاسيسه و تفاعلاته، فلا تتعامل معه على أنه شخص من عالم آخر، و اذا أدرك أن هذا هو اعتقادك فيه، فلا تحاول التعامل معه، لانه ايضا سيرفضك و يعتبرك مختلف تماما معه و عنه!
    2. الطفل التوحدي يفضل الانعزال عن الاخرين، و هذا ليس برغبته و إنما ابتعادا عن الاصوات المزعجة و الروائح المحيطة به، لان حواسه قوية، لدرجة أنه يشمئز من أي رائحة في محيطه، و يزعجه كثرة الاصوات و ان انت تبدو لك عادية
    3. الطفل التوحدي يفضل القيام بالاشياء و الانشطة التي يختارها أو لديه سبب مقنع للقيام بها، فبدل أن تقول له خذ كتابك أو قلمك، قل له لدينا حصة قراءة أو كتابة، نحتاج الى كتاب أو قلم (حسب النشاط) لنقوم بذلك.. 
    4. لا تستعمل عبارات مجازية او التشبيهات في التعامل مع الطفل التوحدي، استعمل عبارات مباشرة لا تحتاج الى تأويل، مثلا لا تقل فلان يجري جري الاسد.
    5. للطفل التوحدي عبارات و مخزونا لفظيا محدودا، لذلك وجب معرفة التعامل مع كلماتك و الصبر على فهم عباراته
    6. الطفل التوحدي بصري بالدرجة الاولى، لذلك ينصح بشدة باستعمال وسائل بصرية للتواصل معه، و هناك برامج بصرية كاملة خاصة في التواصل، يمكن استعمالها أو صناعتها حسب الوسط الذي يعيش فيه الطفل. و هناك الان جهاز جديد خاص بهذا الغرض. و لهذا السبب ايضا نعتقد أن تقنيات السوروبان و الحساب الذهني بشكل عام هو مجال يمكن أن يبدع فيه الطفل التوحدي أكثر من غيره.
    7. الطفل التوحدي قد يجد مشاكل في التفاعلات الاجتماعية، قد يضحك من موقف غير مضحك، و هذا ليس لانه يجد ذلك مسليا او مضحكا و لكن لانه لا يعرف كيف يتفاعل اجتماعيا مع المواقف التي يشاهدها، لذلك يجب مساعدته، يمكن الاستعانة بتعبيرات مصورة..
    8. حاول تحديد الاشياء و المواقف التي تجعل الطفل شديد الاضطراب، قد يكون موقفا ما، طعاما، وقتا زمنيا.... لذلك يفضل تدوين المسببات لهذا الاضطراب لتفاديه.
    9. أحب الطفل بشكل غير مشروط، فقد تكون قدراته محدودة في أشياء تتمنى أن يتقنها و لكن قد يفاجئك في مجالات أنت بنفسك لا تحسنها.
    10. ركز على الاشياء التي ترى أنه يستطيع القيام بها لا على الاشياء التي تعلم أنه لا يحسنها.
    سوروبان العرب
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع مدونة سوروبان العرب للحساب الذهني و تعليم الطفل .

    إرسال تعليق