بحث

سبع مهارات اجتماعية يحتاجها طفلك (كيفية تعليمها خطوة خطوة)

سبع مهارات اجتماعية يحتاجها طفلك (كيفية تعليمها خطوة خطوة)
    توجد مهارات اجتماعية مهمة في تكوين شخصية الطفل، تسهل عليه التواصل مع الاخرين و تعطيه امتيازا في وسطه الاجتماعي، و هذه المهارات تحتاج منا أن نعلمها للطفل عبر مواقف و خطوات بسيطة حتى يمكن منها و يكتسبها كنوع من التربية التي على عاتق كل أب و أم  و مرب.


    قبل أن تعلم الطفل مهارة من المهارات، يجب عليك إقناعه بأهميتها أولا، حتى لا يجد نفسه مجبرا على تعلم شيء يعتقد أنه لا فائدة منه.
    المهارة الأولى: الإنصات الجيد

    1ـ انظر للمتحدث
    2ـ انتظر حتى يكمل المتحدث كلامه قبل أن تتكلم
    3ـ أفهم المتحدث أنك كنت تنصت له بشكل جيد عبر البدء بكلمة "هذا جيد" ، " أعجبني كلامك و أريد أن أقول ....."
    للتدرب على هذه المهارة، قم بتحفيز الاطفال على التحدث حول موضوع معين، و أسهل طريقة هو حكي الطرائف بالادوار.

    المهارة الثانية: كيف تحيي الاخرين

    1ـ  انظر للشخص
    2ـ  تكلم بصوت لطيف و مسموع
    3ـ قول "السلام عليكم"

    المهارة الثالثة: إنجاز طلب بسيط لمن يحتاجه (إحضار كوب ماء، منح ورقة، قلم...)
    1ـ انظر للشخص الذي يسألك
    2ـ قل "حاضر" أو "نعم" (حسب اللهجة السائدة في الوسط الاجتماعي)
    3ـ قم بالمهمة المطلوبة
    4ـ انظر للشخص (لتلقي الشكر و الرد عليه)



    المهارة الرابعة: طلب مساعدة 
    1ـ أنظر للشخص الاخر
    2ـ اسأل الشخص إن كان بإمكانه المساعدة
    3ـ اشرح طلبك بلطف و بوضوح
    4ـ اشكر الشخص الذي ساعدك

    المهارة الخامسة: أخذ الكلمة في الفصل الدراسي

    1ـ أنظر إلى الاستاذ أو الاستاذة
    2ـ ارفع يدك و ابق هادئا
    3ـ انتظر حتى تسمع اسمك أو يشير لك الاستاذ بالتكلم
    4ـ أطرح سؤالي

    المهارة السادسة: كيف أعبر عن عدم موافقتي على شيء

    1ـ انظر للشخص
    2ـ أتكلم بلطف
    3ـ أعبر عن احترامي للمتلكم مع اختلافي معه في الرأي
    4ـ أعلل سبب أو أسباب الاختلاف معه
    5ـ  أستمع للشخص الاخر مرة أخرى بدوري
    و لتدريب الاطفال على هذه المهارة، يجب طرح مواضيع تعرف مسبقا أنهم غير موافقين عليها، مثلا: الرسوم المتحركة هي للكبار فقط و ليست للصغار و هكذا..



    المهارة السابعة: كيف أعتذر

    1ـ أنظر للشخص
    2ـ أتكلم بلطف و بجدية
    3ـ أقدم اعتذاري بجملة بسيطة "أعتذر عن..." أعترف بإني كنت مخطئا و أقدم اعتذاري.." 
    4ـ أعبر عن نيتي في عدم تكرار الخطأ
    5ـ أشكر الشخص على الاستماع لاعتذاري

    هذه المهارة من أصعب المهارات التي يمكن تدريب الاطفال عليها، لذلك وجب تعليمهم أن الخطأ وارد على كل إنسان، و أن الله تعالى يحب الناس الذين يخطئون و يستغفرون و يعتذرون... تعليمهم قيمة الاعتراف بالخطأ و الاستفادة منه، كما ندربهم ايضا على تقبل الاعتذار 

    سوروبان العرب
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع مدونة سوروبان العرب للحساب الذهني و تعليم الطفل .

    إرسال تعليق