عشر 10 مواصفات فريدة تميز النظام التعليمي الياباني

عشر 10 مواصفات فريدة تميز النظام التعليمي الياباني

    يعد الشعب الياباني من بين الشعوب التي يضرب بها المثل في الذكاء، العبقرية، النظام و الصحة الجيدة و الحياة المرتبة.. و يطرح العديد منا السؤال التالي: لماذا هذا الشعب بهذه
    المواصفات من بين بقية شعوب العالم؟ و سنحاول أن نلامس بعض الجواب على مدونة سوروبان العرب، من خلال تتبع 10 عشر مواصفات فريدة للنظام التعليمي الياباني..

    1ـ التربية قبل التعليم
    في النظام التعليمي الياباني، المدارس اليابانية لا تركز في السنوات الأربع الأولى على الاختبارات و هي السنوات التي يكون عمر الطفل فيها أقل من 10 سنوات، و يتم الاقتصار على اختبارات بسيطة من أجل تقييم مكتسبات المتعلمين، و ذلك من أجل تكوين شخصية مواطن يتصف بمجموعة من القيم و الأخلاق التي تسمح له بالاندماج في المجتمع الياباني بشكل إيجابي و بالتالي تكوين شعب خلوق قادر على التضحية في سبيل تنمية الوطن.

    يتعلم الطفل في السنوات الأولى احترام الناس و التعامل بلطف مع الحيوانات و الطبيعة، يتعلم أيضا قيم التضحية و السخاء، العدل و المساواة...
    2ـ السنة الدراسية في اليابان تبدأ في فاتح أبريل/ نيسان

    إذا كانت أغلب المدارس في العالم تبدأ أولى حصصها الدراسية في سبتمبر أو أكتوبر، فإن اليابان تبدأ عامها بشهر أبريل، و هو بداية العام حتى بالنسبة للشركات التجارية هناك.
    في الأول من شهر أبريل في اليابان يصادف ظاهرة طبيعية من أجمل الظواهر الطبيعية و هي تفتح زهرة الكرز!

    السنة الدراسية في اليابان مقسمة إلى ثلاث 3 مراحل: الأولى من 1 أبريل إلى 20 يوليوز، الثانية من 1 سبتمبر إلى 26 دجنبر، الثالثة من 7 يناير إلى 25 مارس.
    يستفيد الأطفال في اليابان من ستة أسابيع عطلة صيفية، كما يستفيدون من أسبوعين كعطلة في فصلي الشتاء و الخريف.
    3ـ المدارس اليابانية لا تستعين بعمال نظافة:

    يجب على المتعلمين في المدارس اليابانية تنظيف كل مرافق المدرسة بما في ذلك المراحيض بأنفسهم، يتوزع الأطفال في عملية التنظيف إلى مجموعات منظمة لإتمام هذه المهمة، و ركز النظام التعليمي على هذه الطريقة من أجل تربية الأطفال على العمل الجماعي و مساعدة بعضهم البعض في مجموعات منظمة من أجل الصالح العام، و أيضا العمل على التنظيف بشكل جماعي منظم يربي الاطفال على التقدير و الاحترام للغير.
    4ـ الوجبات الغذائية في المدارس

    يبذل النظام التعليمي الياباني كل الجهوج من أجل صحة المتعلمين، و لهذا فإنه يوظف خبراء تغذية في المدارس الحكومية من أجل توفير وجبات غذائية متوازنة للأطفال و يتم تناولها بشكل جماعي مع المدرسين في الفصل، من أجل تقوية العلاقة بين الأطفال و المدرسين أيضا.
    5ـ الحصص الموازية
    عكس ما يشاع أن المدارس اليابانية لا تمنح واجبات منزلية للأطفال، فإن النظام التعليمي الياباني يخصص فصولا خاصة لحصص ما بعد المدرسة، و هي منظمة بشكل كبير و غير إلزامية، حيث تضاف إلى الحصص الرسمية و التي تأخذ ثماني 8 ساعات يوميا من الغلاف الزمني الرسمي.
    6ـ الخط الياباني و الشعر
    يدرس الأطفال في المدارس اليابانية بالإضافة إلى المواد الدراسية المعروفة، دروسا خاصة بالخط الياباني المعروفة بالشودو Shodo  و يدرس بالوسائل التقليدية  و الشعر الياباني المعروف باسم هايكو Haiku.
    7ـ اللباس الموحد
    في جميع مدارس اليابان، على المتعلمين أن يلبسوا لباسا موحدا حتى تزول كل الفوارق الاجتماعية و لا يحس الطفل بأي فارق في اللباس، و هذا له أهمية كبيرة في نفسية الطفل..
    8ـ نسبة الغياب في المدارس اليابانية
    لابد أنك تتذكر على الأقل مرة واحدة في طفولتك، أنك تظاهرت بسبب من الاسباب من أجل الغياب عن المدرسة خوفا من حصة من الحصص أو لأي سبب، صدق أو لا تصدق، في المدارس اليابانية نسبة الحضور هي 99،99% بغض النظر عن حضور المدرس أم لا.
    9ـ اختبار واحد لتوجيه الطالب الياباني
    في آخر السنة الدراسية من التعليم العالي، يكون على الطلبة اجتياز اختبار يعرف في اليابان على أنه صعب، و يتطلب تحضيرات كبيرة، لدرجة أن الطلبة يسمونه باختبار الجحيم!
    بناء على هذا الاختبار سيوجه الطالب لتخصص معين يكمل فيه دراسته، 76% فقط من الطلبة هم من يكملون في هذه التخصصات.
    10ـ حفل التخرج

    يعطى لحفل تخرج الطلبة الناجحين في الاختبار التوجيهي قيمة كبيرة، و يمنحون عطلة بهذه المناسبة استعدادا لمسار جديد للطالب، و يعتبر يوم نجاح الطالب الياباني في "اختبار الجحيم" هو أسعد يوم في حياته!

    سوروبان العرب
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع مدونة سوروبان العرب للحساب الذهني و تعليم الطفل .

    إرسال تعليق