بحث

تعرف على أسباب وطرق علاج صعوبات التعلم عند الأطفال

تعرف على أسباب وطرق علاج صعوبات التعلم عند الأطفال

    صعوبات التعلم من أبرز المشاكل التي قد تواجه الوالدين والمعلمين أيضًا حيث يُعاني بعض الأطفال في المراحل العمرية المبكرة من صعوبات في: الفهم، والتركيز، والحفظ، واستيعاب المعلومات فضلًا عن عدم الاندماج مع الآخرين في المجتمع.


    علاج صعوبات التعلم يحتاج إلى تعاون بين المعلمين والآباء والأطباء، وذلك من أجل التقليل من الأعراض عن طريق: إعداد برنامج تعليمي خاص، وتفهم الوالدين المشكلة من الأساس حتى لا تزداد حدة الأعراض.
    ولكن دعونا نتعرف أولًا على الأسباب ومن ثم طرق العلاج لصعوبات التعلم عند الأطفال.

    أسباب صعوبات التعلم
    1-  المشاكل الوراثية
    قد يكون السبب وراثيًا حيث يفتقد الآباء نفسهم مهارات التواصل مع الآخرين، وبالتالي تنتقل إلى الأطفال داخل الأسرة، ومن هذه المهارات: القراءة، والكتابة، والحديث مع الآخرين وكذلك التفريق بين الاتجاهات.

    2- مشاكل خلال فترة الحمل
    ولكن ما علاقة هذه المشاكل بصعوبات التعلم؟! في الحقيقة هناك تأثير كبير للغاية على إصابة الطفل بصعوبات التعلم في فترة الحمل والولادة، ونجد أن في الكثير من الحالات يحدث تفاعل بين الجهاز المناعي للجنين مع الأم مما يُحدث اختلالًا في نمو الجهاز العصبي.
    ومن مشاكل الحمل أيضًا التي تُسبب صعوبات في التعلم: التواء للحبل السري حول نفسه أثناء الولادة، وهذا الامر يتسبب في نقص للأكسجين الذي يصل للطفل ومن ثم يتسبب في إعاقة بالمخ.
    ولا بد أن تهتم الأم بصحتها حتى لا تنقل أي عدوى للجنين فنجد أن الأم المدخة والتي تشرب الكحوليات تتسبب في مشاكل كثيرة لجنينها أثناء الحمل والولادة وبعدها.

    3- مشاكل في نمو المخ
    أثبتت الدراسات العلمية أن من أبرز أسباب صعوبات التعلم عيوب في نمو المخ، وبالتحديد في المراحل العمرية المبكرة، وبالتحديد منذ طور الولادة فإن مشاكل الخلايا العصبية تؤدي إلى صعوبات التعلم.



    علاج صعوبات التعلم

    1-  تشخيص حالة الطفل
    أول طريق العلاج تشخيص حالة الطفل حتى يتم التدخل المبكر ولا تستمر معاناة الطفل لسنوات أخرى بالإضافة إلى أن التشخيص يكون ثلاثي بين: الأسرة والمعلم والأخصائي النفسي.

    2-  تفهم الآباء طبيعة مشاكل الأبناء
    من أبرز طرق علاج صعوبات التعلم عند الأطفال في المراحل العمرية المبكرة أن يتفهم كلًا من الأب والأم طبيعة مشاكل الابن النفسية، والتي تؤثر على مستواه الدراسي ومن ثم مناقشة هذه المشاكل مع الطبيب النفسي أو الاخصائي في المدرسة لإيجاد علاجات مناسبة.

    3-  برنامج تعليمي معين
    لا بد من تحديد برنامج تعليمي معين لكل طفل يُعاني من صعوبات التعلم، ويختلف البرنامج من طفل لآخر بناءًا على بعض العوامل مثل: درجات صعوبات التعلم، ومستواه الدراسي كما يتم الإعداد للبرنامج بالتعاون بين الأخصائي النفسي بالمدرسة وكذلك مع المعلم والآباء.
    سوروبان العرب
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع مدونة سوروبان العرب للحساب الذهني و تعليم الطفل .

    إرسال تعليق