الدكتور أحمد عبد القادر: مهم جدا لكل حامل، ذكاء الطفل قبل و بعد الولادة

الدكتور أحمد عبد القادر: مهم جدا لكل حامل،  ذكاء الطفل قبل و بعد الولادة

    تسأل الكثير من الأمهات عن طرق زيادة ذكاء الطفل في مرحلة الرضاعة، و للرد على هذا السؤال قام الدكتور المصري أحمد عبد القادر (طبيب و استشاري إعاقات ذهنية و سلوكية للأطفال) عبر تدوينة له على الفيسبوك، بتحديد نصائح و إرشادات غاية في الأهمية ينبغي لكل أم الحرص عليها:
    ينبغي تجنب كل مسببات القلق و الهم، و الاعتناء بالحالة الصحية للأم و الجنين و ذلك باستهلاك الألبان و الأسماك مع الأدوية المعروفة (فوليك أسيد، كالسيوم، فيتامين د) و إذا كانت الأم تعاني من أنيميا فلابد من علاجها لأنها مسؤولة عن توصيل الدم لمخ الأم و الجنين أيضا، و مع كبسولة اوميجا 3. (ملحوظة: إذا كان الوسط الأسري مشحون بمسببات التوتر و القلق، حاولي  قضاء فترة الحمل في بيت عائلتك، لأن العصبية و الغضب تنتقل للجنين و هي السبب الرئيسي في بكاء وقلق الرضع بالإضافة إلى صدمة الميلاد، و غيرها من مسببات القلق للأطفال الرضع.
    بعد الولادة، لابد أن نبدأ من أول يوم ب 4 نقط فيتامين د إلى أن يكمل سنتين لأنه مهم جدا لبناء العظم و تجنب الكساح أو لين العظام لان معظم ربات البيوت لا تخرج للشمس البرتقالية التي تكون في الصباح الباكر او اخر اليوم.
    كما ينصح الدكتور أحمد عبد القادر الأم بشدة الإكثار من الطبطبة و الغناء و حضن الطفل كثيرا، لأنه في هذه المرحلة لديه قلق و خوف وهذه المرحله تسمي لدي علماء النفس وخاصه العالم اريك اريكسون بمايسمي مرحلة القلق في مقابل الإحساس بالأمان.
    بعد وصول الطفل لعمر 6 شهور، يفضل إعطاؤه جرعة حديد بمعدل ربع قطارة تجنبا للأنيما لأنها مهمة جدا في وصول الدم لمخ الرضيع مع ملعقة كالسيوم. أيضا، تبدأ الأم في إطعامه زبادي و بطاطس مسلوقة و رز.. و عند إكماله عامه الأول، يجب أن يأكل الطفل مثله مثل باقي أفراد الأسرة (الأب و الجد و العم...) لأن اللبن انتهى دوره. كما يحذر الدكتور أحمد من الإكثار من منح الطفل "الببرونة" (إناء الرضاعة) حتى لا يعتمد عليه الطفل كليا مما يبعده عن الأكل الهام.
    يحذر الدكتور أحمد عبد القادر أيضا من الإكثار من منح الطفل البسكويت و المسكرات، لأنها تشبع الطفل جدا و تجعل دمه مسكرا و تفقده الشهية.
    و في الأخير، يحذر الدكتور أحمد أيضا من التلفزيون قبل 3 سنوات من عمر الطفل، لأنه كارثة بكل المقاييس، فهو يوقف مخ الطفل عن الإدراك و الكلام و التعلم و التواصل، لأن الخالق سبحانه وتعالى خلق الطفل بطبيعته مشاكسا.. وذلك حتى يكتشف الأشياء من حوله وتنمو لديه القدرة العضلية والذهنية للعيش بقوة وسلام.
    للاطلاع على المزيد من نصائح الدكتور أحمد عبد القادر يرجى زيارة صفحته على الفيسبوك من هـــــنــــــــــاااا

    سوروبان العرب
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع مدونة سوروبان العرب للحساب الذهني و تعليم الطفل .

    إرسال تعليق