بحث

دراسة مهمة للغاية: الاطفال و التلفاز!!

دراسة مهمة للغاية: الاطفال و التلفاز!!
    الاطفال أقل من ثلاث سنوات لا يجب أن يشاهدوا التلفاز لأنه يعيق نموهم! هكذا يحذر الخبراء، و سنفصل في الموضوع أكثر..


    تشير بعض الاحصائيات إلى أن أكثر  ثلث الاطفال الرضع في أمريكا سبق لهم لمس شاشة الهاتف الذكي smartphone أو اللوحة الذكية tablette قبل أن يتعلموا المشي أو الكلام، لكن
    هذا ليس مشكلا في حد ذاته إذا كان هناك تفاعل بين هذه الاجهزة الطفل، إنما الخطير في الامر هو تعريض الطفل لجهاز غير تفاعلي يقوم فقط بالارسال و على الطفل الاستقبال دون أي تدخل، فالامر مختلف بين لعبة على لوحة ذكية و تلفاز! 
    اعلان

    لا تلفاز قبل ثلاث سنوات من عمر الطفل!
    يؤكد المجلس الاعلى للسمعي البصري CSA في فرنسا على أن التلفاز غير موجه بتاتا للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ثلاث سنوات، خصوصا إذا تعلق الامر بقنوات موجهة للاطفال!!! و هذا راحع إلى أن الطفل في هذه المرحلة العمرية ما زال في مرحلة النمو الذي يحتاج فيه أكثر إلى استعمال و تفاعل حواسه الخمس مع العالم المحيط به، و عرض الصور و المواد التلفزية بطريقة سلبية (لا يوجد فيها تفاعل مع الطفل) غير صحي على الاطلاق.

    في الواقع، الطفل أقل من تسعة أشهر يهتم بالاشياء التي تتحرك، بعدها سيحاول لمس هذه الاشياء للتعرف عليها، ثم يبدأ في التقليد الحرفي دون فهم.
    و عموما فإن اعتقاد الاباء أن الطفل معجب بقناة أطفال أو قناة ترفيهية هو خطأ، لأن الطفل هو فقط أسير للكم الكبير من الصور التي تعرض، و يفضل أغلب الاباء التلفاز كطريقة لتهدئة الطفل عند الصراخ.

    من ثلاث سنوات إلى 6 سنوات:
    هنا يبدأ الطفل في التفاعل مع بعض البرامج الخاصة بالاطفال من قبيل البرامج التي تعلم الحروف و القراءة مثلا، لكن وجب التحذير إلى أن 10 دقائق من مشاهدة التلفاز تعني وقتا كبيرا من التركيز لطفل في هذا السن، لذلك يفضل عمل فواصل بين كل مدة زمنية قصيرة و عدم تغيير القنوات في كل مرة، و ينصح بتشجيع الطفل على الكلام و تحفيزهم نظرا لأنه يتعرض لصور كثيرة لا يستطيع التعبير عنها، و هو في هذه المرحلة لا يفرق بين الصور الواقعية و الخيالية.

    من 6 سنوات إلى 10 سنوات
    في هذه المرحلة العمرية ينصح بتوجيه الطفل إلى البرامج المهتمة بالطفل (رسوم متحركة، برامج تعليمية ....) و يحذر من مشاهدة برامج الاخبار أمام الطفل نظرا لأنها قد تؤثر على نفسيته بسبب المشاهد الحقيقية التي يمكن أن تؤثر فيه أكثر من المشاهد الخيالية التي اعتادها.
    سوروبان العرب
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع مدونة سوروبان العرب للحساب الذهني و تعليم الطفل .